مقتبسات

هل المخلوقات أتت من العدم بدون وجود خالق لها؟

الحقيقة :
إنّ وجود الخلق هو مجرد وجود اعتباري في مقابل وجود الله الحقيقي وحالنا كحال التفاوتات الكمية في الفضاء والتي تعج بها أجسامنا فنحن في مقابله سبحانه وتعالى مجرد إعدام لأننا أصلاً لم نخرج من العدم، إنما نحن في العدم ونحمل عدمنا معنا
فحقاً لا يوجد سواه سبحانه
ربما يصعب على بعض المتدينين فهم هذه العبارات والتي عرضت برهانها العلمي قبل أن أطلقها ولكن هناك كثير من الحقائق العلمية المبرهنة يصعب فهمها كميكانيك الكم والنسبية العامة، فهل من السهل فهم واستيعاب أن الكتروناً واحداً وهو جسيم مادي يدخل من شقين في صفحة واحدة في نفس الوقت أم هل من السهل فهم أن الزمان بعد كوني رابع كأبعاد المكان الثلاثة وأن كتلة الأرض تؤثر في الزمان وتحنيه في نسيج الزمكان.

️- السيد احمد الحسن (ع)
كتاب وهم الإلحاد آيات الربوبية في الكون ص556
– لزيارة الصفحة الرسمية لكتاب وهم الالحاد على الفيس بوك اضغط هنا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى